منتديات شقاوة صفوانيات وبس احبكم
منتديات شقاوة صفوانيات وبس احبكم



 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثقائمة الاعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
شاطر | 
 

 أسعد الله أيامكم بمناسبة حلول ذكرى المبعث النبوي الشريف‏

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
صفوانيه
Admin


عدد المساهمات: 29
تاريخ التسجيل: 18/07/2009

مُساهمةموضوع: أسعد الله أيامكم بمناسبة حلول ذكرى المبعث النبوي الشريف‏   الثلاثاء يوليو 21, 2009 4:12 pm

أسعد الله أيامكم بمناسبة حلول ذكرى المبعث النبوي الشريف‏

--------------------------------------------------------------------------------


السلام عليكم




نرفع أسمى آيات التهاني والتبريكات إلى مقام خليفة الله المهدي { عج } ومراجعنا العظام بمناسبة حلول ذكرى المبعث النبوي الشريف...




ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ




رواية أهل البيت(عليهم السلام) عن البعثة وابتداء الوحي




كان النبي (صلى الله عليه وآله) يعتكف لعبادة الله في جبل حراء ، وهو محل اعتكاف أجداده الطاهرين(عليهم السلام)، ويقع في ضاحية مكة وصار اليوم جزءًا منها ، وله قمتان متصلتان أولاهما عادية ، يقع في أعلاها غار حراء ، وثانيتهما عالية حادة ، لايمكن صعودها بشكل عادي ، ويبرز فيها اللون الأبيض فيميز الجبل عن غيره. ومن خصائص غار حراء أن المصلي فيه يرى الكعبة وهي في وادٍ بين جبال ، لأنه أعلى من الجبال التي حولها ! فكأنه مفصلٌ للعبادة مع استقبال الكعبة ومشاهدتها !





ويسمى المُعْتَكِفُ في جبل حراء متحنفاً أي عابداً على ملة إبراهيم الحنيفية ، أي المائلة من الشر الى الخير ، ويقابله الجنيف وهو المائل من الخير الى الشر ، وقال بعضهم يتحنث بالثاء ، لكن اللغويين قالوا: (( لا أعرف يتحنث إنما هو يتحنف من الحنيفية دين إبراهيم (عليه السلام) )). (عمدة القاري: 1/49 ).





ويعتزل المعتكف الناس أياماً أو أسابيع ، يذكر الله تعالى ويتأمل في حكمته. وروى الجميع أن عبد المطلب (عليه السلام) كان يعتكف بحراء ، وأن نبينا (صلى الله عليه وآله) كان يعتكف شهراً في السنة ويعود الى مكة فلا يدخل بيته حتى يطوف بالكعبة.





قال في فتح الباري:12/213:((وكأنه مما بقي عندهم من أمور الشرع على سنن الإعتكاف... إنما لم ينازعوا النبي(ص) في غار حراء مع مزيد الفضل فيه على غيره لأن جده عبد المطلب أول من كان يخلو فيه من قريش ، وكانوا يعظمونه لجلالته وكبر سنه ، فتبعه على ذلك من كان يتأله فكان (ص)يخلو بمكان جده وسلَّمَ له ذلك أعمامه ، لكرامته عليهم )).





وروي أن إبراهيم (عليه السلام) بنى الكعبة من أربعة جبال ، ففي تاريخ دمشق:2/348:((فلما كان إبراهيم أراه الله تعالى مكانة البيت فأتبع منه أثراً قديماً فبناه من طور زيتا ، وطور سينا ، ومن جبل لبنان ، ومن أحد ، وحراء ، وجعل قواعده من حراء )).





وقد أقسم أبو طالب (رحمه الله) بالمتعبدين بحراء والزائرين له فقال في لاميته كما في سيرة ابن هشام: 1/154و176 ، وستأتي كاملة:





ولما رأيت القوم لا ودَّ فيهم




وقد قطعوا كل العرى والوسائل





أعوذ برب الناس من كل








طاعن علينا بسوء أو ملح بباطل





وثور ومن أرسى ثبيرا مكانه








وراق ليرقى في حراء ونازل






وبالبيت حق البيت من بطن مكة








وبالله إن الله ليس بغافل









وأوضح نص في بدء بعثته (صلى الله عليه وآله) ما قاله علي (عليه السلام) في أطول خطبه وتسمى القاصعة ، قال (عليه السلام) :




{ ولقد كان يجاور في كل سنة بحراء فأراه ولا يراه غيري ، ولم يجمع بيت واحد يومئذ في الإسلام غير رسول الله (صلى الله عليه وآله) وخديجة وأنا ثالثهما ، أرى نور الوحي والرسالة وأشم ريح النبوة. ولقد سمعت رنة الشيطان حين نزل الوحي عليه (صلى الله عليه وآله) فقلت يا رسول الله ما هذه الرنة؟ فقال هذا الشيطان أيس من عبادته ، إنك تسمع ما أسمع وترى ما أرى إلا أنك لست بنبي ولكنك وزير، وإنك لعلى خير}. (نهج البلاغة: 2/157 ، ومصادره البلاغة: 3/23).





وقوله (عليه السلام) : ولقد سمعت رنة الشيطان..يدل على أنه كان يرى النبي (صلى الله عليه وآله) أيام اعتكافه وأنه كان حاضراً عند بدء الوحي . وكان (صلى الله عليه وآله) يتعبد ويحتجب فلا يراه أحد إلا علي (عليه السلام) عندما يأتي له بالزاد ، وقد يعتكف معه .





ففي البحار: 15/363، والعثمانية للجاحظ/305: ((فجاور في حراء في شهر رمضان ، ومعه أهله خديجة ، وعلي بن أبي طالب ، وخادم)).





وفي دلائل البيهقي: 2/14، وإمتاع الأسماع: 3/24: ((وخرج معه بأهله)).





وفي السيرة الحلبية: 1/383: ((كان يخرج لجواره ومعه أهله ، أي عياله التي هي خديجة ، إما مع أولادها أو بدونهم)). لكنهم تعمدوا تغييب علي (عليه السلام) ! فقال بخاري: 8/67:((ثم يرجع إلى خديجة فتزوده لمثلها)) .





ومعنى رنة إبليس: صوت حزنه ورعبه ، وقد روي أنهSad( رنَّ أربع رنات: يوم لعن ويوم أهبط إلى الأرض ، ويوم بعث النبي (صلى الله عليه وآله) ، ويوم الغدير)). ( قرب الإسناد/9).





وأضاف لها في الخصال/263: ((وحين أنزلت أم الكتاب)) .





وفي الطبراني الكبير: 12/9: (( لما افتتح النبي (صلى الله عليه وآله) مكة رن إبليس)).





وفي شرح النهج: 13/209 ، عن علي (عليه السلام) ، أن الشيطان رنَّSad( صبيحة الليلة التي أسري فيها بالنبي (صلى الله عليه وآله) وهو بالحجر ، ولما بايعه الأنصار ليلة العقبة )) .





وقال أهل البيت(عليهم السلام) بدأ الوحي في أفق مبين لا لبس فيه ولاخوف ، تصديقاًلقوله تعالى: وَلَقَدْ رَآهُ بِالآفُقِ المُبِينِ. وَمَا هُوَ عَلَى الغَيْبِ بِضَنِينٍ ( التكوير: 22-24).




ففي تفسير الإمام العسكري (عليه السلام) /155، عن الإمام الهادي (عليه السلام) قال لهSad( وأما تسليم الجبال والصخور والأحجار عليه ، فإن رسول الله (صلى الله عليه وآله) لما ترك التجارة إلى الشام ، وتصدق بكل ما رزقه الله تعالى من تلك التجارات ، كان يغدو كل يوم إلى حراء يصعده ، وينظر من قلله إلى آثار رحمة الله عز وجل ، وأنواع عجائب رحمته وبدائع حكمته ، وينظر إلى أكناف السماء وأقطار الأرض ، والبحار والمفاوز والفيافي ، فيعتبر بتلك الآثار ويتذكر بتلك الآيات ويعبد الله حق عبادته.





فلما استكمل أربعين سنة ، نظر الله عز وجل إلى قلبه فوجده أفضل القلوب وأجلها وأطوعها وأخشعها وأخضعها ، فأذن لأبواب السماء ففتحت ومحمد (صلى الله عليه وآله) ينظر إليها وأذن للملائكة فنزلوا ومحمد (صلى الله عليه وآله) ينظر إليهم ، وأمر بالرحمة فأنزلت عليه من لدن ساق العرش إلى رأس محمد وغمرته ، ونظر إلى جبرئيل الروح الأمين المطوق بالنور ، طاووس الملائكة هبط إليه وأخذ بضبعه وهزه ، وقال: يا محمد إقرأ. قال: وما أقرأ؟ قال: يا محمد: إقْرَأْ بِاسْمِ رَبِّكَ الَّذِي خَلَقَ. خَلَقَ الإنسان مِنْ عَلَقٍ. إقْرَأْ وَرَبُّكَ الأَكْرَمُ. الَّذِي عَلَّمَ بِالقَلَمِ. عَلَّمَ الإنسان مَا لَمْ يَعْلَمْ. ثم أوحى إليه ربه عز وجل ما أوحى إليه ، ثم صعد جبرئيل إلى العلو.




ونزل محمد (صلى الله عليه وآله) من الجبل وقد غشيه من تعظيم جلال الله ، وورد عليه من كبير شأنه ما ركبه به الحمى والنافض ، وقد اشتد عليه ما يخافه من تكذيب قريش في خبره ونسبتهم إياه إلى الجنون ، وأنه يعتريه شيطان ، وكان من أول أمره أعقل خليقة الله وأكرم براياه ، وأبغض الأشياء إليه الشيطان وأفعال المجانين وأقوالهم.




فأراد الله عز وجل أن يشرح صدره ويشجع قلبه ، فأنطق الجبال والصخور والمدر وكلما وصل إلى شئ منها ناداه: السلام عليك يا محمد ، السلام عليك يا ولي الله ، السلام عليك يا رسول الله ، السلام عليك يا حبيب الله ، أبشر فإن الله عز وجل قد فضلك وجمَّلك وزيَّنك وأكرمك ، فوق الخلائق أجمعين من الأولين والآخرين. لا يحزنك قول قريش: إنك مجنون وعن الدين مفتون ، فإن الفاضل من فضَّله رب العالمين ، والكريم من كرَّمه خالق الخلق أجمعين ، فلا يضيقن صدرك من تكذيب قريش وعتاة العرب لك ، فسوف يبلغك ربك أقصى منتهى الكرامات ، ويرفعك إلى أرفع الدرجات )).




السيرة النبوية عند أهل البيت ع ج1 – الشيخ علي الكوراني
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://safwa2010.ahlamontada.com
♠ قـط,ـرة نـ,ـدى ♠



عدد المساهمات: 57
تاريخ التسجيل: 28/07/2009
العمر: 20

مُساهمةموضوع: رد: أسعد الله أيامكم بمناسبة حلول ذكرى المبعث النبوي الشريف‏   الثلاثاء يوليو 28, 2009 10:49 pm

اختي صفوانيه ~

مشكووره ع ـالتهنئهـ

واعاده الله علينا وعليكمـ

بالصحه والعافيه ..

وتقبلي مروري ..


عدل سابقا من قبل ♠ قـط,ـرة نـ,ـدى ♠ في الجمعة يوليو 31, 2009 2:29 pm عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ساهره



عدد المساهمات: 41
تاريخ التسجيل: 29/07/2009

مُساهمةموضوع: رد: أسعد الله أيامكم بمناسبة حلول ذكرى المبعث النبوي الشريف‏   الخميس يوليو 30, 2009 4:52 pm

مشكوره يعطيك العافيه وانشاء الله كل سنه وانتو سالمين
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 

أسعد الله أيامكم بمناسبة حلول ذكرى المبعث النبوي الشريف‏

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

 مواضيع مماثلة

-
» مبرووووك حلول الشهر الفضيل
» اعلانات جديده بمناسبة 14اكتوبر
» تهــنئة بمناسبة اداء العمرة والعودة والمباركة
» بمناسبة تصدير خادمات سودانيات للسعودية بمواصفات خاصة !!!!!!
» ا اله مع الله

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات شقاوة صفوانيات وبس احبكم :: صفوى المناسبات والتعازي-